العنوان

طنطا ش المديرية أمام محطة القطار البرج الزجاجي الدور الرابع

عمليات تحويل المسار

تعتبر عملية تحويل المسار من أكثر عمليات السمنة المفرطة المناسبة لمدمني ومحبي السكريات والحلوى، حيث تعد الحل الأمثل لزائدي الوزن الذين يقبلون على أكل الحلوى بشكل دائم ويعجزون عن التوقف عنها، في السطور التالية نستعرض لكم كل ما تريدون معرفته عن عملية تحويل مسار المعدة، ولماذا تنتشر عملية تحويل المسار بالمنظار؟.

ما هي عملية تحويل مسار المعدة؟

عمليات تحويل مسار المعدة هي إحدى عمليات السمنة المفرطة الجراحية، والتي تستهدف تصغير حجم المعدة، وتقليل كمية الأطعمة الغذائية التي يكتسبها الجسم، من أجل تحسين الحالة الصحية وإعطاء شعور دائم بالشبع، وفقدان الوزن المستمر، وتعتمد على إحداث بعض التغييرات بالجهاز الهضمي لزائدي الوزن من مدمني السكريات والحلوى، وذلك بهدف تقليل قدرة الجسم على امتصاص السكريات والدهون، من خلال تخطي الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وربط الجزء المتبقي بالمعدة بشكل مباشر أو ما يعرف باسم كيس المعدة أو جيب المعدة، وتعتبر عملية تحويل المسار بالمنظار أبرز عمليات إنقاص الوزن بسبب عدم تركها لجروح، وذلك يرجع إلى فضل إجراءها باستخدام المنظار.

كيف تتم عملية تحويل المسار بالمنظار؟

تتم عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار عن طريق قص 80% من حجم المعدة، و60% من حجم الأمعاء الدقيقة، وربط الجزئين المعزولين،ببعضهما ، باعتبار أن الأجزاء التي تم استئصالها هي المسئولة عن امتصاص السكريات بالجسم.

ويعتبر من أهم أهداف تحويل المسار تقليل نسبة السعرات الحرارية المكتسبة، وتعد عملية تحوير مسار المعدة الأنسب لمدمني الحلوى والسكريات، على عكس عملية تكميم المعدة، والتي تناسب الذين يحبون تناول كميات كبيرة من الأكل.

أنواع عمليات تحويل المسار

عملية تحويل مسار المعدة تشابه عملية التكميم من حيث تعدد أنواعها، ولكن جميع الأنواع هدفها واحد، وهو تقليل الوزن؛ فبعد عملية تحويل مسار المعدة أو تكميم المعدة، يتم تصغير حجم البطن، حيث أن كلاهما يتشابهان في استئصال جزء من المعدة، وسنعرض عليكم أنواع تحويل المسار الثلاثة.

تحويل المسار الكلاسيكي

تعد جراحة تحويل مسار المعدة الكلاسيكي هو الشكل البدائي من عمليات تحويل المسار، حيث يتم خلالها قص جزء من المعدة والأمعاء و ربطهما ببعضهما، ليقلل من تعامل المعدة والأمعاء الدقيقة مع الطعام، فلا يبقى داخل البطن ويتم خروجه في الإفرازات الطبيعية للجسم مع البراز مباشرة. 

تحويل مسار المعدة المصغر

تعد عملية تحويل مسار المعدة المصغر من أبرز عمليات التحويل والتي تعرف باسم عملية السكر، ويتم خلالها إجراء جميع خطوات تحويل المسار الكلاسيكي، ثم يقوم الطبيب بتجهيز الأمعاء والمعدة لربطهما ببعضهما، ويندرج هذا النوع تحت تحويل المسار بالمنظار أيضًا. 

تحويل المسار الثنائي (عملية الساسي)

تحويل المسار بالمنظار يشمل عمليات التحويل الثنائي أو فيما تعرف بعملية الساسي وهي خليط ما بين عملية التكميم المعدل وتحويل المسار بالمنظار، فتنقسم إلى جزئين أولهم هو التكميم، وفيه يتم تصغير حجم المعدة المستقبل للطعام، وتدبيسه، والثاني قص جزء من الأمعاء الدقيقة، وبعد ذلك يقوم الجراح بربط المعدة والأمعاء، وتعد هذه الجراحة أحدث عمليات تحويل مسار المعدة بالمنظار.

ماذا قبل عملية التحويل بالمنظار

قبل إجراء عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار هناك العديد من الإرشادات الطبية التي يجب اتباعها لتجنب حدوث أية مضاعفات خلال العملية أو بعدها، وتتم تلك الإرشادات تحت إشراف الدكتور المعالج ومنها.

  •  القيام بالفحوص الطبية اللازمة مثل التأكد من السكر و الكوليسترول ونسبة الهيموجلوبين بالدم. 
  • يفضل عدم تناول أطعمة بها المزيد من الكوليسترول أو الدهون قبل الجراحة. 
  • الامتناع عن التدخين وتناول الكحوليات قبل الجراحة بمدة كافية تصل من شهرين إلى 3 أشهر. 
  • ينصح قبل العملية بتناول كميات قليلة من الطعام بحوالي أسبوع،.
  • الصيام عن الطعام قبل الجراحة ب6 ساعات والصيام عن الأكل والشرب قبل الجراحة بساعتين

    متى نلجأ إلى عملية تحويل المسار؟

نلجأ إلى عملية تحويل المسار في حالات السمنة المفرطة، ويتم حساب وتحديد حالة السمنة ما بين عادية أو مفرطة من خلال حساب مؤشر كتلة الجسم BMI.

في حالة كان مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30 كيلو جرام، يتم اللجوء لإجراء إحدى عمليات السمنة ومنها عمية تحويل المسار بالمنظار، والطبيب هو من يحدد العملية المناسبة، ولا يشترط في هذه الحالة وجود مضاعفات للسمنة.

  1. وصول مؤشر كتلة الجسم لنسبة تتراوح ما بين 35 إلى 40 كيلو جرام.
  2. وجود إحدى مضاعفات السمنة، مثل مرض السكري، أو اضطرابات أثناء النوم، والشخير، أو ارتفاع ضغط الدم، وأمراض الشريان التاجي وغيرها من المضاعفات الخطيرة التي تؤثر على الجسم.
  3. نلجأ فيها إلى عملية تحويل المسار بالمنظار عند السمنة المفرطة فقدان السيطرة على مستوى السكر في الجسم.

وفي النهاية يحسم الطبيب أمر ضرورة إجراء جراحة سمنة، وتحديد نوع العملية المناسبة استنادا إلى العديد من الأمور من بينها مؤشر كتلة الجسم والتاريخ المرضي، والحالة الصحية.

مميزات عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار

تعد عملية تحويل المسار بالمنظار للمعدة من أكثر العمليات التي تساعد مرضى السمنة المفرطة على تقليل الوزن خلال عام واحد، حيث يفقد المريض المصاب بالبدانة الزائدة حوالي 70% من وزنه وذلك نتيجة استئصال أجزاء من المعدة والأمعاء لتقليل نسبة السعرات الحرارية المكتسبة للجسم بشكل عام. 

بعد تقليل قدرة الجسم علي امتصاص السكريات، يمنح المريض حرية أكبر في أكل ما يشتهيه من السكريات والحلوى، ولكن بشرط الالتزام بالتعليمات الطبية التي حصل عليها من الطبيب المعالج لاستبعاد حدوث أية مضاعفات أو تأثر صحي مرة أخرى لمريض السمنة المفرطة.

ليس هناك تخوف من زيادة الوزن مرة أخرى بعد إجراء عملية تحويل المسار وتغييره بالمنظار، حيث تساعد تلك العملية على تقليل نسب السعرات الحرارية التي يكتسبها الجسم، وتساعد على الشفاء من مرض السكري من النوع الثاني.

مخاطر جراحة تحويل المسار بالمنظار

تعتبر عملية تحويل مسار المعدة بالمنظار من أكثر العمليات التي تغيير عادات الطعام عند مرضى السمنة المفرطة، فرغم قدرتها على فقدان الوزن وخسارة مرض السكري، فرغم أن تلك الجراحة تعتمد على استئصال الجزء السفلي من المعدة كما استئصال جزء كبير من الأمعاء لتقليل امتصاص السكريات في جسم الإنسان.

وينتج عنها عدة مخاطر مثلها مثل أي عملية جراحية، ونستعرض عليكم بعض من المخاطر لجراحات التحويل، وأثرها على المعده.

  •  حدوث ارتجاع وهي أكثر متلازمة من الممكن أن يواجهها مريض السمنة المفرطة.
  • حدوث التسريب وهو ما ينتج عن قلة دقة ومهارة الطبيب المعالج، فيؤدي هذا إلى فك الدبابيس أو خروج المعدة عن مسارها الصحيح.
  • بعض الأعراض الأخرى مثل الدوخة والقئ والغثيان.
  • إمكانية تعرض المريض للإصابة بعدوى الأمراض الأخرى.
  • من الممكن أن يكون المريض لديه مشاكل مع عملية التخدير ما قد يؤثر عليه عقب الجراحة.

مريض السمنة المفرطة الذي أجرى عملية تحويل المسار معرض في كل الأحوال إلى الإصابة بالإسهال أو انسداد  الأمعاء وسوء التغذية وثقب المعدة والفتق وقرحة المعدة، وتعرف هذه الأعراض باسم الأعراض بعيدة المدى.

مخاطر واردة الحدوث بعد عملية تحويل المسار

رغم أن المخاطر التي ذكرناها لعملية تحويل المسار واردة الحدوث ولكن هناك بعض الأعراض السلبية التي تلحق بعملية التحويل ومنها تساقط الشعر وشعور بآلام متفرقة بالجسم، والإصابة بأعراض الإنفلونزا مثل همدان الجسم، والشعور بالبرد بالإضافة إلى حدوث جفاف بالجلد وتغير الحالة المزاجية من وقت لآخر.


كيفية تجنب مخاطر عمليات تحويل المسار

  1. عليك اتباع تعليمات الطبيب المعالج فيما يخص الأكل والشرب، والأنظمة الغذائية التي يحددها الطبيب.

  2. الإكثار من شرب المياه خلال الأيام الأولى من عملية تحويل المسار بالمنظار لتجنب الجفاف.

  3. اتباع حمية غذاية تحت إشراف الطبيب المعالج تساعدك على خسارة الوزن الزائد بسرعة

  4. الامتناع نهائيًا عن التدخين بالإضافة إلى عدم شرب الكحوليات.

  5. تهيئة المعدة لتناول الطعام بعد العملية، فتعطيها الوقت الكافي لاستيعاب الطعام.

  6. عدم إجراء أي مجهود خلال الأسبوع الأول من عملية التحويل، ويصاحبها الراحة التامة في المنزل

  7. ضرورة تناول الطعام ببطء حتى تشعر بالشبع وتعطي هدنة وراحة للمعدة بشكل كبير. 
  8. ضرورة إجراء التمارين الرياضية بشكل مستمر. 

الرجوع إلى الطبيب المعالج حال الشعور بأية مضاعفات. 

جراحة تحويل المسار بالمنظار لمرضى السكر

هناك نتائج فعالة للغاية لـ جراحة تحويل مسار المعدة لمرضي السكر الدموي، نتيجة تقليل قدرة الجسم على امتصاص السكريات والدهون، ما يمنح المريض حرية أكبر في أكل السكريات دون خوف من ارتفاع نسبته في الدم، فضلا عن تحفيز عمل وظائف الأعضاء المؤثرة في الجسم مثل البنكرياس والقلب، ما يساعد على زيادة إفراز الأنسولين في الدم بعد جراحة تحويل المسار بالمنظار.

خطوات إجراء عملية تحويل المسار بالمنظار بدون جراحة

استخدام تقنية المناظير الطبية في عمليات السمنة مثل عمليات تحويل المسار وقص المعدة الدقيق ما يجعل من جراحات السمنة المفرطة مثل “تحويل مسار المعدة وتغييره” أكثر سهولة وفاعلية، حيث يحتاج المنظار الطبي لثقوب وجروح بسيطة للغاية في منطقة البطن ولا تترك أثرًا بعد الجراحة، أي أنه يكون جرح صغير يسهل استخدام المنظار في الجراحة فقط، على خلاف الطرق التقليدية القديمة، والتي تتعلق بفتح بطن المريض لإجراء جراحات السمنة المفرطة والتخسيس السريع، ما يساهم في تقليص مدة الاستشفاء ما بعد جراحات السمنة المفرطة.

وتحويل مسار المعدة هي عملية جراحية تستهدف قص المعدة والأمعاء الدقيقة من أجل الوصول إلى الوزن المثالي، وعملية تحويل المسار بالمنظار عملية جراحية تساعدك على إنقاص الوزن دون ألم، باعتبارها لا تترك أي جروح او ندوب يمكنها أن تسبب علامات أو ألم مع الوقت.

ما هي الحياة بعد تحويل مسار المعدة؟

  • المريض يستطيع الحركة والمشي بشكل طبيعي للغاية بعد الإفاقة من البنج، ليخرج في صباح اليوم التالي من المستشفى دون الخوف من مشاكل التهاب الجروح الكبيرة، حيث يعود المريض لعمله وحياته الطبيعية في غضون أسبوع بحد أقصى بعد عملية تحويل مسار المعدة وتغييره بالمناظير الطبية.
  • خسارة مريض السمنة المفرطة حوالي 60% من وزنه خلال العام الأول من عملية تحويل المسار، ما يساعده على الظهور بشكل أجمل وجسد متناسق، ويعتبر هذا هو المسعى الأول من عمليات السمنة بشكل عام والهدف الذي يسعى إليه الطبيب والمريض في نفس الوقت.

    -تساعد عملية تحويل المسار بالمنظار عل خسارة الوزن والتخلص من التكتلات الدهنية الزائدة، ما يترتب عليه الحماية من الإصابة بالأمراض المصاحبة للسمنة المفرطة بشكل عام، بالإضافة إلى تغير العادات الغذائية وتناول الأطعمة المفيدة. 
  •  التخلص من أمراض السكري والقلب، إذ أن عملية التحويل لا تسمح للجسم بامتصاص السكريات بشكل كبير، وذلك نتيجة تحرك الطعام من جيب المعدة إلى الأمعاء مباشرة، فيؤدي إلى تقليل مدة تواجد الأطعمة داخل البطن. 

التخلص من التدخين وشرب الكحوليات للأبد إذ أن مريض السمنة المفرطة يتوقف عن تناول السجائر أو الكحوليات قبل العملية بشهرين على الأقل ولا يصح بعد العملية الرجوع مرة أخرى. 

دكتور : حسيني نبيل الخطيب