العنوان

طنطا ش المديرية أمام محطة القطار البرج الزجاجي الدور الرابع

انظمة غذائية صحية 

فوائد الرياضة للجسم وللنفس

شاركغرد

إن فوائد الرياضة للجسم كثيرة ومتنوعة، فما هي هذه الفوائد؟ وكيف نستطيع استغلالها على أفضل صورة للحصول على جسم صحي؟ اقرأ المقال.

الانسان هو وحدة تشمل الجسد والعقل، العقل الذي يفكر ويشعر، والجسم الذي يتحرك ويكتسب الخبرات.

ومنذ أيام روما القديمة، صيغت المقولة “العقل السليم في الجسم السليم”، وتعني ضرورة تقوية الجسم عبر فوائد الرياضة  للجسم وهو شرط مهم للصحة النفسية.

قبل أن نبدأ سباق الحياة الذي يتضمن أيضا الضغوط، التعامل المستمر مع التوتر والقلق يفضل أن نستريح، نأخذ نفساً عميقا ونفهم تأثير النشاط البدني على نفسيتنا.

تأثير الرياضة على الصحة النفسية

فوائد الرياضة للجسم  كثيرة ومعروفه وتجعل الجسم صحي، حيوي، قوي وأكثر نشاطا، ولكن، في الوقت نفسه من المهم جدا التعرف على الجوانب العقلية والنفسية التي تصاحب هذا النشاط.

القيمة الفورية للنشاط البدني هي الشعور بالحيوية وصحة الجسم، وعند تجدد الحيوية فان الانسان يشعر أيضا بتجدد داخلي وقدرة أكبر، وهذه بعض فوائد الرياضة على العقل والنفس:

  • تؤدي الرياضة لتحسن الحالة المزاجية والحد من التوتر والقلق، أثناء وبعد النشاط.
  • هناك أيضاً تحسن كبير في الثقة بالقدرة الشخصية – “يمكنني أن أفعل / أكثر”، ونتيجة لذلك، تزداد الثقة بالنفس، مما يؤثر مباشرة على جميع جوانب الحياة.
  • النوم يصبح نوعي وهادئ أكثر، مما يسمح بأداء أكثر كفاءة وزيادة التركيز في اليوم التالي، والتعامل بشكل أفضل مع المشاكل والتوترات في العمل مثلا.
  • تحسين الثقة بالنفس – نتيجة لتحسن اللياقة والمظهر الخارجي.
  • تكوين طاقة بدنية إيجابية تنعكس في الأنشطة اليومية.
  • تحسين صورة الجسم الذاتية، وبالتالي الوعي الجسدي واحترام الذات والطاقات، وتسهم في توسيع عقل الانسان وتؤثر على تطوره ونموه.
  • نتائج سريعة وموثوقة لخفض التوتر وتحسين الحالة المزاجية، فكل نوع من الحركة يساهم في تنشيط الهيكل العظمي والعضلات وتقليل التوتر.
  • زيادة الطاقة، الأمر الذي يساعدنا على الأداء بصورة أكثر كفاءة وأكثر موضوعية، واتخاذ قرارات معرفية أفضل.
  • هناك علاقة وثيقة بين الوعي الجسدي واحترام الذات، كلما كان الوعي الجسدي مرتفعا – فالإنسان يتعلم أن يقبل نفسه بشكل واقعي وأكثر إيجابية.
  • أثبتت الدراسات أن النشاط البدني يحسن الصورة الذاتية، وبالتالي يساهم في الصحة النفسية، فإنه يكسر الروتين اليومي، يخرجنا من حالة الخمول، ويثير لدينا شعور العمل الإيجابي.
  • المساعدة في تخفيف مشاعر الاكتئاب الخفيف والقلق.
  • التحكم بالجسم، والذي يأتي نتيجة أن النشاط البدني يحسن عمليات اتخاذ القرارات ويسهم في القدرة على التفكير الواضح والصافي.
  • التمارين الرياضية الهوائية تسمح لنا بعدم التفكير بعوامل التوتر وتتسبب بشعور إيجابي.
  • زيادة في درجة حرارة الجسم مما يؤدي إلى تغييرات في إفراز الهرمونات التي تسبب الى تغير الحالة المزاجية.
  • التمارين الرياضية الهوائية تؤدي الى افراز مادة تسمى بيتا – إندورفين، التي تفرز في الدماغ وتصل إلى المراكز التي تعطي تأثير مهدئ ومسبب كذلك للمتعة والإدمان.
  • الجهد البدني يؤدي لزيادة في مستوى المواد الموصلة في الجهاز العصبي، التي تسمى النورادرنلين والسيروتونين، والتي لها تأثير حاسم على الحالة المزاجية.
  • المساعدة على نسيان المشاكل اليومية التي تقلقنا وتكون هناك “فسحة” تخفض الضغوط والتوتر، والشعور بالمتعة من حقيقة أننا نجحنا في أداء الأنشطة البدنية، مما يحسن الحالة المزاجية.

في الملخص، يمكن أن نرى في فوائد الرياضة للجسم أن النشاط البدني يحقق الشعور بالانسجام مع الجسم، الشخص المتمرن يشعر بقيود أقل ​​ويصبح أكثر مرونة وحرية في تحركاته، مما ينعكس أيضا على شخصيته التي تصبح أكثر اكتمالا وتوازنا.

الحمية الغذائية: كيف تختار الأفضل لك؟

إذا قررت أن تفقد بعض الوزن، يجدر بك أن تتبع طريقة صحيحة وطويلة المدى لذلك ومن دون أية آثار جانبية قد تضر بصحتك!

هل تبحث عن حمية تساعدك في نزول الوزن؟ قد تجد العديد من الحميات الدارجة (مثل: حمية البروتينات أو حمية الملفوف، أو الديتوكس، او حمية الصيام، أو دوكان..الخ!) ولكن، كيف تختار الافضل لك أنت؟

الحميات غير الصحية

قد تؤدي معظم الحميات المنتشرة لنزول الوزن سريعاً كونها تساهم في تجويع الفرد، الا ان مفعولها قصير المدى وسرعان ما يعود الشخص لاكتساب ما فقده.

بالاضافة لكون هذه الحميات لا تعتمد الى أدلة علمية موثوقة وقوية، وقد تكون ذات اثار جانبية سلبية على الصحة.

وقد حذرت العديد من الجهات المختصة مثل جمعيَّة النِّظام الغذائيّ البريطانيَّة (British Dietetic Association) من كون هذه الحميات غير فعّالة لخفض الوزن على المدى البعيد، كما أنها غير صحية.

لم عليك عدم اتباع هذه الحميات؟

إليك مجموعة من الاسباب المقنعة لتجنب أي من بدع الحميات الغذائية التجارية والغير صحية:

1- استثناء بعض المجموعات الغذائية

قد تقوم بعض الحميات على اساس الغاء بعض أنواع الأغذية من نظامك اليومي، بالمقابل زيادة التركيز على أخرى.

اذ تنصح بعض الحميات بتجنب الكربوهيدرات مقابل زيادة حصص البروتين ومصادره، بينما تقوم حميات أخرى على الغاء بعض المجموعات الغذائية المهمة مثل: مجموعة الالبان أو اللحوم أو الاسماك.

وهذا بالطبع يخالف قواعد الحمية الصحية التي يجب أن تكون متوازنة وشاملة لكافة العناصر، مما قد يقود الى الاصابة بسوء التغذية ونقص في بعض العناصر الغذائية.

ونذكركم هنا بأن الانسان يستطيع خسارة وزنك دون حذف هذه العناصر، ومع اتباع حمية لا تقتضي الحرمان.

2- اثار جانبية سلبية على الصحة

اغلب الحميات المبتدعة تؤدي الى الاصابة بالوهن والتعب إذ تكون أغلبها قليلة بالسعرات الحرارية ولا تمد الجسم بالطاقة.

وعند اتباع بعضها لفترة طويلة الامد قد تؤدي الى الاصابة ببعض المشاكل الصحية، مثل: الامساك، القرحة، رائحة النفس الكريهة، الصداع، تساقط الشعر والشحوب، مشاكل بالكلى وغيرها العديد.

3- حميات معقدة وصعبة التطبيق

بعض الحميات (كما في حميات زمرة الدم، او حمية الصيام 5:2) قد تكون صعبة التطبيق وقواعدها صارمة ومملة.

وبعض الحميات كحمية الملفوف او التفاح التي تطالب الاعتماد في الطعام يومياً على الملفوف أو التفاح، والغاء باقي الاغذية.

4- حميات غير منطقية وغير علمية

أغلب مزاعم الحميات المبتدعة لا تكون مستندة الى أي حقيقة علمية ولا توجد أدلة كافية تدعمها، خير مثل على ذلك حمية ازالة السموم (حمية الديتوكس)، التي تدعي مساهمتها في ازالة السموم المتراكمة.

لكن علمياً ومنطقياً، لا يوجد سموم تتراكم في الجسم بشكل طبيعي، اذ ان الكبد هو العضو الذي يقوم عمله على اساس ازالة السموم من الجسم.

معايير الرجيم السليم

ان الطريقة الأمثل لخسارة الوزن والتحكم به هو عن طريق التحكم بكمية السعرات الحرارية المستهلكة والسعرات التي يتم حرقها خلال اليوم، وذلك عبر اتباع نظام غذائي السليم واجراء نشاط بدني ملائم.

خسارة الوزن الفعالة والتي تستمر على المدى الطويل تكون باجراء تغييرات على نمط الحياة بشكل عام. مثل:

  • تنظيم مواعيد الطعام وترتيبها.
  • تجنب الدهون والمقالي والاغذية الدسمة.
  • تجنب مصادر السكريات البسيطة.

ويستهدف النظام الغذائي الصحي لنزول الوزن عادة كل أسبوع خسارة 0.5-1 كغم بتقليل ما يقارب 500 سعرة حرارية يومياً.

وعادة ما يحتاج الرجل لسعرات حرارية يومية بمعدل 2,500 سعرة حراريَّة يوميَّاً، والمرأة بمعدل 2,000 سعر حراري.

نصائحنا لخسارة وزن صحية

  • الحرص على تناول وجبة الإفطار يومياً وفي ساعات ثابتة. فقد وجدت العديد من الدراسات أن المواظبة على الافطار تساهم في خسارة الوزن وزيادة معدلات الأيض.
  • تقسيم وجبات اليومية الى ما يقارب خمس وجبات الى ست وجبات على الأقل بحيث تشمل ثلاث وجبات رئيسية وثلاث وجبات خفيفة.
  • التوجه الى الكربوهيدرات المعقدة والحبوب الكاملة ومصادر الالياف الغذائية من خضار وفواكه، التي تساهم في زيادة الاحساس بالشبع.
  • تجنب الأغذية الدسمة والعالية بالدهون، مثل الوجبات السريعة والمقالي واختيار اللحوم والالبان قليلة الدسم أو الخالية منه.
  • في حال الشعور بالجوع، ينصح بشرب المياه أو تناول مشروبات ساخنة مثل الشاي الاخضر من دون سكر.
  • تجنب السكريات البسيطة ومصادرها، مثل المشروبات الغازية. واستبدلها بالمياه مع شرائح الليمون أو الخيار.
  • الالتزام بالنشاط البدني المنتظم، الذي لا يقل عن 150 دقيقة من الأنشطة الهوائية المعتدلة خلال الاسبوع.

دكتور : حسيني نبيل الخطيب